تحقيقات بسبب مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد

0

دعا رئيس بلدية مدينة ليفربول الانجليزية إلى فتح تحقيق بشأن القرار الصادر بإقامة المباراة بين نادي ليفربول وأتلتيكو مدريد الإسباني، ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا للساحرة المستديرة  بحضور  أكثر من 50 ألف مشجع ، رغم بوادر تفشي الفيروس التاجي.

واستضاف نادى ليفربول الانجليزى المباراة على ملعب “إنفيلد” في 11 مارس الماضى حضر المبارة ما يقارب ثلاثة آلاف مشجع لنادي أتلتيكو مدريد ، على الرغم من وجود قرار حينها باستكمال مباريات الليغا خلف أبواب مغلقة.

ومن المعروف ان مدينة مدريد من أكثر المدن الأوروبية تضررا بوباء “كورونا”، وقد أقر لويس مارتينيز ان اقامة المبارة حينها كان خطأ فادح للغاية .

وقال ستيف روثيرام، رئيس مدينة ليفربول ، “إذا انتقلت عدوى فيروس كورونا بشكل مباشر نتيجة حدث رياضي، نعتقد أنه ما كان يجب أن يحدث، فهذه كارثة كبيرة “.

وتابع لويس “لابد ان يتم التحقيق فى الحادث لمعرفة ما إذا كان بعض الحاملين للفيروس على صلة مباشرة بجماهير مدريد. كانت هناك بعض المدن المتضررة جدا من فيروس كوفيد 19 ومدريد إحداها … لم يُسمح لهم الاختلاط في مواطنهم ولكن كان هناك ثلاثة آلاف مشجع أتوا إلينا ونشروا ربما فيروس كوفيد 19 المستجد “.

وأكد “لذا يجب النظر في هذه الحادثة، وعلى الدولة أن تتحمل بعضا من المسؤولية لعدم إعلان الإغلاق التام في وقت مبكر”.

واعتبرت الحكومة الانجليزية حينها أنها اتبعت الارشادات الصحية عندما سمحت بإقامة المباراة وأحداث رياضية أخرى في الأسبوع ذاته.

وبالرغم من ذلك، أقرت المستشارة الانجليزية ، أنجيلا ماكلين، أن الإصابات بـ “كورونا” في مدينة ليفربول اثناء قيام المبارة هي “فرضية مثيرة للاهتمام”.

وقد فاز نادى أتلتيكو حينها بنتيجة 3-2 بعد التمديد ليطيح بنادى ليفربول الانجليزي ويبلغ الدور ربع النهائي بنتيجة 4-2 بمجموع مباراتي الذهاب والعودة، قبل أن تتوقف المنافسات بسبب تفشي الفيروس التاجي كوفيد 19 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد