باسم الصاوى يكتب: تأهل برائحة الجيل الذهبي

0

Advertisement

كان في مشاعر ناحية المُنتخب نسيناها..بس طلعت موجودة امبارح.
بعد مُباراة مصر والجزائر بالبطولة العربية كتبت مقالاً بعنون (مصر لديها مُدرب)، وبالطبع تعرضت لكم من السخرية غير طبيعي، لكن لم يتذكر هذه المُباراة..(كيروش) لعب مُباراة تكتيكية عبقرية ضمنت له التأهل وأوقفت مفاتيح الخطورة لدى الجزائر..وهو ما تكرر بالأمس أمام ساحل العاج.
لكنه عاد وأفسد كل شيء أمام “نيجيريا”، وعادت الشكوك في العجوز البرتغالي..ليعود كل شيء لوضعه الطبيعي أمام ساحل العاج..وتصبح المُحصلة (نقطة ومن أول السطر).
4/3/3 تقليدية..مُعتادة من “كيروش” ولكن مُختلفة تمامًا عما كنا نظنه نحن، فلكل لاعب دور إضافي.
“محمد النني” لاعب وسط أيمن، يلعب أغلب الوقت كجناح خلفي لمساندة “عمر كمال” أمام الجبهة الأخطر لساحل العاج، يقف خلف “عمر”، فإذا دخل الجناح للعمق يجد النني..وإذا سار للأمام من أجل العرضية وجد “عمر كمال”..فكانت الجبهة أليفة.
“عمر مرموش” يعود للخلف ليؤدي دور “النني” مع “فتوح”..والسولية يبقى في الوسط للحد من خطوة “كيسي” في التقدم..و”داي” من بعد خروج “كيسي”..العمق مُغلق ب”حمدي”..الذي قدم مُباراة بطولية..فلم توجد مساحات للتسديد بعيد المدى بأريحية كبيرة.
لم تنتهي الخطة هنا، حجازي يقف تجاه الكرة للحد من ألعاب الهواء بينما مكسب المُباراة الأول “محمد عبدالمنعم”..يُسيطر على الألعاب الأرضية..بل يتقدم أحيانًا للضغط على التمريرة قبل الأخيرة..أي محاولة منع الخطورة من المنبع..فأصبح “هالر” هداف دوري الأبطال..في خبر كان.
البعض هاجم “مصطفى محمد”، لكن الحقيقة..اللاعب ضحى بدنيًا من أجل العمل الجماعي..فكانت مهمته أن يعود لوسط الملعب ويضغط بشكل متواصل على “سيري” محور لعب كوت ديفوار، فمنعه من توزيع اللعب وإخراج الكرة بسهولة، فرأينا الأفيال عاجزة عن خلق خطوة من العمق أو أرسال كرات طولية على الطرف..فتركز اللعب على الطرف..والذي أغلقه “كيروش” بحنكة كبيرة كما وضحت سابقًا.
كل هذا التكتيك كان بلا فائدة لو لم تمتلك حارس مرمى بقيمة “الشناوي”، وظيفة حارس المرمى أن يتصدى لما يصله من كرات ويضمن بقاء فريقه في المُباراة خاصة في مواجهة الفرق الأعلى فرديًا..وقد أدى دوره على أكمل وجه.
تحولات المُنتخب المصري لم تكن مثالية، كرات طولية غير مفهومة فقدنا أغلبها، حتى تجميع اللعب في جهة ونقل الكرة للجهة الثانية لم يتم بشكل مثالي..وهنا نأتي للسلبيات.
أولاً: على الرغم من أن “النني” قدم مُباراة بطولية دفاعيًا وكان أحد رجال المُباراة، إلا أن خروجه بالكرة كان سلبي، ينظر دائمًا لأقرب لاعب ولا يكشف جنبات الملعب، في أكثر من كرة مرر ل”صلاح” بينما كان “مرموش” خالي تمامًا من الرقابة ويطلب الكرة.
مع العلم أن 90% من خطورة مصر جاءت من الجانب الأيمن لدفاع كوت ديفوار وليس الأيسر.
تجميع اللعب ونقل الكرة كان أحد أبرز عيوب المُنتخب، والفكرة كانت موجودة، لكن القدرات الفردية خذلت المُدرب..فعاد وغير نهج الخروج بالكرة..من النني بعد إصابة حمدي إلى السولية لضمان اللعب بشكل أكبر على اليسار..وهو ما بات واضحًا بعد نزول “زيزو” و”تريزيجية”.
ثانيًا: اللمسة الأخيرة لم تكن موفقة من الجميع، كرة “صلاح”، 3 كرات ل”تريزيجية”..وكرة من “مصطفى محمد”، وال5 كان يُمكن التصرف فيهم بشكل أفضل بكثير.
هنا لا أريد أن أُطيل في التحليل فلدي ما هو أهم.
شكرًا “عمر كمال” على ما قدمته، لاعب جناح بالأساس يلعب كظهير ويقسوا كرويًا على “زاها” و”بوجا” و”جراديل” ولا يكتفي دفاعيًا بل يتحرك للأمام ويُقدم عطاء بدني قاتل..لا يُمكن إلا أن أقول لك شكرًا، أصبح لديك مكانة في قلوب الجميع.
شكرًا “محمد عبدالمنعم”..شاب يلعب في نادي صاعد حديثًا، يجب نفسه في مواجته هداف دوري الأبطال، ويلعب بهدوء لاعب مُخضرم، بل ويتقدم لتسديد ركلة جزاء..مكسب المُباراة الأول..برافو.
شكرًا “محمد الشناوي”، لولاه لما وصلنا لكتابة هذه السطور، سأقولها وليغضب من يغضب، “الشناوي” أفضل حارس داخل افريقيا، وليس تحيذًا لجنسية أو فريق، هو لا يقل عن “ميندي” في شيء.
شكرًا “فتوح”، ظهير أيسر خرافي، قدم مُباراة مثالية، سيطر على “بيبي” بشكل مثالي، أراهن أنه سيحترف قريبًا..مثل هذه النوعية لم تعد متوفرة في أوروبا.
شكرًا ل”حجازي” بالطبع، ثقة وهدوء وخبرة، تعامل مثالي وقيادة مثالية..مُباراة من ذهب.
شكرًا “زيزو”، أحب هذا اللاعب قبل هذه البطولة، وأحببته أكثر بعدها، يصنع الفارق دائمًا، وتسديده للركلة الأولى منحنا الثقة والتفوق..أتمنى أن تُكمل البطولة أثاثيًا بعد إصابة “حمدي فتحي”.
شكرًا ل”النني”، رغم النقد، لعب مُباراة جيدة جدًا، قاتل على كل كرة ولم يبخل بقطرة عرق.
شكرًا “مصطفى محمد”، دور تكتيكي مثالي، وتضحية بدنية رهيبة، ستسجل فيما هو قادم وأهم إن شاء الله.
شكرًا “صلاح”، مكناش مستنيين غير كده.
وفي النهاية..شكرًا جزيلاً “أبو جبل”، شخصيًا كنت خايف عليه، بعد اللي قدمه “الشناوي” لو أستقبل هدف كان هيدفع الضريبة، لكني كنت متأكد أنه حارس جيد جدًا، وكنت واثق أنه محتاج يصد كورة صعبة..وبعدها بركان الثقة هينفجر..وده اللي حصل..تصدى لتسديدة صعبة جدًا..وبعدها ركلة جزاء..وكان عنصر مُهم في الفوز.
غالبًا هنكمل بيه البطولة، وشخصيًا معنديش شك لو لثانية فيه.
11 مُقاتل على أرض الملعب..المحلي زي المُحترف..حاجة من ريحة الجيل الذهبي.