ماذا بعد ميسي هل سيكون برشلونه جاهز بدونه

0

يبدو صعباً على عشاق نادي برشلونة في الوقت الحالي التفكير بمرحلة ما بعد ليونيل ميسي، رحيل “البرغوث الارجنتيني” عن الفريق قد يحدث صدمة شبيهة بالتي أحدثها رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد منذ عامين تقريباً.
بالنسبة للجمهور الأمر مؤجل، ولكن ماذا عن إدارة النادي الكتالوني؟ على تفكر فعلاً بمرحلة ما بعد ميسي؟ سنحاول الإجابة على هذا السؤال فيما يلي.

صدمة كريستيانو كبيرة على ريال
نبدأ من ريال مدريد، الذي تلقى صدمة كبيرة بالفعل لحظة رحيل النجم البرتغالي عن الفريق متوجهاً الى يوفنتوس. الصدمة كانت على الجمهور والإدارة، فأحداً لم يكن يتوقع أن يتخلى كريستيانو عن ريال “بهذه السهولة”، ولكن فعلها اللاعب وغادر.
وعليه، يعاني الفريق هجومياً منذ تلك اللحظة، لم يتمكن أحداً من تعويض رحيله، لا غاريث بيل ولا فينيسيوس جونيور ولا حتى ايدين هازارد، وريال يحاول إيجاد البديل حتى الساعة.
ومما لا شك فيه أن ريال لم يضع أي خطة بديلة لما بعد رونالدو الأمر الذي أدخله النفق الأسود الطويل.

هل سيرحل ميسي؟
ينتهي عقد ليونيل ميسي الصيف المقبل، وحتى الساعة لم يتم تجديد عقده، بعد أن شهدت الفترة السابقة مفاوضات مع الإدارة لم تنته حتى الساعة، ربما قد تكون تجمدت بسبب توقف الدوريات والاحداث الرياضية بسبب فيروس كورونا.
ولكن هل سيرحل ميسي؟ من المؤكد أن ميسي لن يبقى طوال حياته مع برشلونة، سيصل اللاعب الى مرحلة لن يعد بإمكانه استكمال مشواره وسيتوقف، ويبقى السؤال متى.

في مطلع الموسم الحالي، ذكرت العديد من الصحف الاسبانية احتمال رحيل ميسي عن برشلونة لعدة أسباب، أبرزها خيارات الإدارة وغياب الرؤية الواضحة للمستقبل، وتراجع مستوى الفريق، واعتماده فقط على ميسي، ما يعني أن الفريق يعاني مع كل مباراة يغيب عنها ميسي.
هذا الحمل الكبير ربما دفع ميسي للتفكير بالرحيل الى فريق أوروبا اخر او ربما خوض تجربة خارج القارة الأوروبية إلّا أن هذا الأمر مستبعد نوعاً ما بالنسبة للنجم الأرجنتيني.

من هو البديل؟
مع إصابة عثمان ديمبيلي وتواضع مستوى أنطوان غريزمان، أشرك مدرب برشلونة السابق ارنيستو فالفيردي اللاعب الشاب انسو فاتي الذي اظهر قدرات عالية رغم صغر سنه (16 عاماً فقط)، ما دفع الكثير من المحللين تشبيه مسيرة اللاعب بمسيرة ميسي عندما بدأ مع برشلونة.
منطقياً وفي حال استمر اللاعب على نفس الطريقة والمستوى، لا بد أن يصل الى مستوى عالٍ جداً وسيعوّل عليه بكل تأكيد، ولكن على الإدارة الفنية وضع خطة واضحة لتطوير اللاعب فنياً.
من هنا الأنظار تتجه نحو انسو فاتي بعيداً عن أنطوان غريزمان القادر على اللعب في نفس مركز ميسي، لكنه بالطبع لا يملك السحر الذي يملكه “البرغوث” الارجنتيني.

برشلونة غير جاهز
وأمام هذه الصورة، لا يضع عشاق برشلونة الكثير من الآمال على هذه الإدارة التي أخفقت في السابق بالعديد من الملفات، من ملف رحيل نيمار الى ملف إيجاد البديل الى ملف التعاقدات، ما يؤشر سلباً لمرحلة ما بعد ليونيل ميسي.
وحتى تلك اللحظة، نأمل جميعاً بأن يستمر ميسي الى أطول وقت ممكن للاستمتاع بما يقدمه على ارض الملعب، إن كنت مع برشلونة أو مع أي فريق آخر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد